استخدام الروحانيات في علاج الاكتئاب

اذهب الى الأسفل

استخدام الروحانيات في علاج الاكتئاب Empty استخدام الروحانيات في علاج الاكتئاب

مُساهمة من طرف Admin في الخميس فبراير 21, 2019 3:45 pm

استخدام الروحانيات في علاج الاكتئاب

اكثر امراض العصر حاليا هو الاكتئاب ومن المعروف أن الاكتئاب يعتبر مرض خطير جدا
فهل يمكن علاج الاكتئاب بالروحانيات او استخدام القرآن الكريم او الدعاء

فالاكتئاب كما قلنا هو تغير النفس وانكسارها من شدة الهم والحزن ، وهو مرض روحاني وينقسم الى عدة اقسام 

وهي على النحو التالي :

الاكتئاب الظاهري
الاكتئاب الباطني
الجنون المؤقت
الهلوسة
الانفصام في الشخصية
نوبات العصبية

اما بالنسبة للاكتئاب الظاهري فهو الحالة الواضحة ، واحوال هذا المرض واعراضه واضحة للعيان ، وتكون تصرفات المريض غير
 سوية وفي الغالب ما تكون الاعراض عنده فاضحة كمثل الرجفة ، الكلام مع النفس ، الكلام مع آخرين لاوجود لهم ، التسكع
بالشوارع والجلوس في الاماكن القذرة ، القوة الزائدة التي تبلغ قوة ثلاثة رجال ، الهيجان والعصبية الزائدة ، عدم القدرة على
الصلاة ، الاستياء من سماع قراءة القرآن ، الخروج من البيت وعدم العودة الا بعد وقت طويل ، الذكاء البائن في بعض الاحيان ، الغباء
اللامحدود في بعض الاحيان .

اما بالنسبة للاكتئاب الباطني

فهو خفي ولا يشعر بوجوده عند الشخص الا المقربون ، لانه يتصرف مع العامة بحرص شديد ، ولكن غالبا ما يكون مكشوفا لدى
زوجته واولاده . ومن الاعراض التي توجد عند المريض بالاكتئاب الباطني ، الانعزال ، كراهية العلاقات الاجتماعية ، النفور من
الجميع ، الاحساس بالعدائية للجميع ، الشعور بالعظمة والتعبير عن ذلك ، عدم الاكتراث بالآخرين ، الانانية ، الهزال والكسل ، التقلب
 بالشخصية ، التردد الدائم ، الاجابة بنعم ولا في الآن نفسه . اما بالنسبة للجنون المؤقت فيكون الانسان الطبيعي غير مصاب بأي
مرض ، وينقلب فجأة من انسان بالغ عاقل راكز راشد ، الى انسان لايفقه من الدنيا غير بعض الكلمات التي تعلق في عقله ولسانه
 ويبدأ يكررها ، وفي اغلب الحالات تكون لصاحب هذه الحالات حركات بالرأس او الرقبة او الايدي
ومنهم من يقول : انا الملك ، او انا الامبرطور ، او انا فلان الجبار ، او انا رسول من الله ، او انا المهدي المنتظر ، او انا من الملائكة
العلوية ، او انا من الجن الطيار ، او انا من الجن الارضي ، والى آخره . اما بالنسبة للهلوسة عند الانسان فتأتي في حالتين منفصلتين .

الحالة الاولى :

عند ارتفاع الحرارة عند الانسان لاربعين درجة مئوية ، فيبدأ الانسان بالهلوسة

واما الحالة الثانية فهي :

الهلوسة الناتجة عن الاكتئاب الروحاني ، فيبدأ الانسان بالهلوسة ، فلايعرف ماذا يقول او ماذا سيقول ، او
ماذا يفعل او ماذا سيفعل ، فيتحول ليكون انسانا غير طبيعي ، وغريب الاطوار ، وغريبا عن اقرب الناس اليه في احواله الجديدة .
اما بالنسبة للانفصام بالشخصية ، فهي تقتصر على الانسان مع نفسه فهناك من يحاوره ، علما بان لا صاحب الحالة يعلم او يسمع او
يرى من يحاوره ، ولا حتى من حوله من اقاربه ، فهذه الحالة لها علاقة بالتاثير الشيطاني ، واصلها وسوسة في الصدور ، اما بالنسبة
للنوبات العصبية فهي من اصل طبيعة عصبية للانسان ، فهي تنمو ولها ابعاد خطيرة قد تصل في بعض الاحيان الى نوبات الصرع .
 

للكشف والاستفسار

الدكتور أبو الحارث

00905397600411

Admin
Admin

المساهمات : 77
تاريخ التسجيل : 19/12/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى